#أجراس_حلب

تدق الكنائس في مختلف أنحاء العالم أجراسها كل يوم وإلى غاية يوم الأمم المتحدة الموافق لـ24 تشرين الأول/أكتوبر تضامنا مع ضحايا مجزرة حلب، ومطالبةً بوضع حدٍّ للقتل المستمر.

هل تود كنيستك المشاركة بقرع الأجراس من أجل حلب؟ رجاءً إعلامنا حتى نقوم بتحديث الخريطة. يمكن إضافة الكنائس إلى الخريطة من خلال الاستمارة الموجودة في هذا الرابط«

عادةً ما تقرع الأجراس الجنائزية عند إخراج النعش من الكنيسة. والآن، تُقرعُ الأجراس كتذكير للناس حتى يقفوا احتراما وتذكراً لأولئك الذين أُزهِقت أرواحهم في حلب.

تَقرَعُ الكنائس الفنلندية الآن أجراسها في سائر أنحاء يومياً على الخامسة بعد الزوال احتجاجاً على التدمير المستمر لمدينة حلب السورية. وسوف يستمر قرع الأجراس حتى يوم 24 تشرين الأول/أكتوبر الذي هو يوم الأمم المتحدة. وقرع الأجراس هو بمثابة مطالبةٍ بوقف القتل المستمر في حلب المحاصَرة، كما أنه استنكار لما جلبه قصفُ هذه المدينة التي يبلغ عمرها ثلاثة آلاف سنة من دمار على السُّكّان وعلى البنية التحتية.

الأبرشية الإنجليلية اللوثرية لكالِّيو بمدينة هلسنكي بفنلندا اتخذت مبادرة قرع الأجراس في الثاني عشر من تشرين الأول/أكتوبر. وسرعان ما انضمت إلى هذه الالتفاتة الرمزية أكثر من 230 كنيسة داخل فنلندا وخارجها؛ ويستمر انضمام الكنائس يوميا.

لينضم الجميع في مختلف أنحاء العالم بقرع الأجراس والاحتجاج للمساعدة على وقف المعاناة في حلب.

جاءت المبادرة من الكنيسة الإنجليلية اللوثرية الفنلندية. ولكننا نأمل في أن تنضم جميع الكنائس والمجتمعات والأفراد للمشاركة في الاحتجاج وللمطالبة بوضع حدٍّ للقتل في سوريا.

#أجراس_حلب BellsForAleppo# AlepponKellot# RingFörAleppo#